الجمعية الخليجية للإعاقة

لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التأهيل المهني للمعوقين اليافعين....... التوحدي اليافع نموذجا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لطيف الحبيب
عضو جديد


عدد المساهمات : 7
تاريخ التسجيل : 15/02/2012

مُساهمةموضوع: التأهيل المهني للمعوقين اليافعين....... التوحدي اليافع نموذجا   الإثنين فبراير 20, 2012 2:22 pm


[color=red]
التاهيل المهني للمعوقين اليافعين ... التوحدي اليافع نموذجا



[color=green] لطيف الحبيب /برلين


تاهيل المعوقين للحياة العملية
العمل يحفز وينشط الفعل الكامن عند المعوق, ويمكنه من المساهمة في حركة المجتمع الإنتاجية , التي تعزز روابطه بمحيط وبيئته


مدارس إعادة تأهيل المعوقين
مدارس إعادة تأهيل المعوقين جزء من نظام التعليم الخاضع للدولة وقوانينها , و مختصة بتعليم وتأهيل الناس المعوقين " مختلف الإعاقات الجسدية والعقلية " , تخضع لقانون التعليم الإلزامي , الذي يستمر لغاية سن 18 , ويمكن تمديد هذه الفترة سنه دراسية أخرى. يتكون نظام التعليم في مدارس إعادة تأهيل المعوقين من خمس مراحل, يتوزع التلاميذ عليها حسب أعمارهم , ترافق عمليات تعليم " القراءة والكتابة والحساب " كل المواد التعليمية المقررة في الخطة العامة وتدخل في كل مفاصل المنهج التعليمي ؛ باعتبارها الإطار العام للخطة التعليمية ومكونها الأساسي .
المرحلة الأولي ( مرحلة الدخول المدرسي ) من 6 - 8 سنوات , يتعلم التلميذ خلالها الأسس الأولى للنظام المتبع في الصف , وتوسع تباعا لتشمل قواعد النظام المدرسي الذي من المفروض أن يلتزم به التلميذ لغاية سن 18 مثل ارتداء وخلع الملابس والمساعدة في مسح وتهيئة مائدة الإفطار ,التعرف على مكانه و الجلوس الصحيح إلى مائدة الطعام , تعلم غسل اليدين قبل وبعد وجبات الطعام والأسنان بعد كل وجبة طعام , و استطلاع أماكن التنزه واللعب . يتعلم التلميذ في هذه المرحلة أيضا " حسب تقدير الكادر التدريسي " نطق الحروف الأبجدية - بطريقة الصور والبطاقات - إضافة إلى تعلم الأرقام من 10 – 1, إما دائرة الصباح فيجرى فيها حديث أليف دافئ بين المعلم والتلاميذ خلال أسئلة بسيطة حول الاسم والعنوان والألعاب .
المرحلة الثانية ( مرحلة التأهيل الأولي ) من 8 - 10 سنوات , يتعلم التلميذ في هذه المرحلة الإعمال اليدوية البسيطة مثل , فرز الألوان وطرق استعمال المقص , طي الأوراق , و لصق الصور , و يتعلم التلميذ أيضا كتابة الحروف الأبجدية وتركيب بعض الكلمات, و خلال دائرة الصباح تتركز الأسئلة حول الوضع الشخصي للتلميذ وعائلته, و عن حرفة الأب وإلام وتوضيح حرف أخرى .
المرحلة الثالثة ( المرحلة المتوسطة ) من 10-12 سنة , يتعلم خلالها التلميذ العمل بقدر من الاستقلالية والتركيز في تنفيذ الإعمال الصفية , إضافة إلى العمل في الحديقة والتعرف على النباتات وسقيها, و إعداد وجبات غذائية أولية بسيطة.
المرحلة الرابعة (المرحلة العليا والأساسية ) من 12-15 سنة خلالها تتوسع وظائف المرحلة المتوسطة , إضافة إلى العمل ساعة واحدة في الأسبوع في ورشة عمل المدرسة, وتعلم استخدام أدوات بسيطة مثل ,مطرقة , كماشة , منشار, كما تجرب القراءة المستقلة للجمل والنصوص البسيطة , والاشتراك الفعال في النشاطات اللا صفية.
المرحلة الخامسة (المرحلة النهاية ) من 15 -18 سنة ينجز فيها الجزء الأساسي من مهمات الخطة التربوية الذي يتضمن التطبيق العملي , والاستقلالية في تنفيذ كل واجبات اليوم, منها إعداد الإفطار جماعيا , واستعمال كافة الأدوات الالكترونية , إضافة إلى التنظيف وسقي مزروعات القسم . يزداد في هذه المرحلة عدد ساعات العمل في ورشة المدرسة إلى ست ساعات في الأسبوع, يقوم التلاميذ أيضا بالتسوق وشراء احتياجاتهم الأساسية , ويمارسون هواياتهم وألعابهم المفضلة في أوقات الفراغ , ويتعلم التلاميذ انجاز بعض إعمال البريد والبنك , و يقومون بزيارات منتظمة إلى المعامل والمشاريع وورش العمل , التنزه والذهاب إلى السينما .
يجري إعداد التلاميذ في الصفوف النهائية إلى حياة النضج والاستقلال , وحرية اختيار المهنة والحرفة للمستقبل, والعمل على تحفيزهم ودعمهم للعيش في سكن خاص , يفتح أمامهم آفاقا جديدة , لتوسيع مداركهم وكفاءتهم في بناء علاقات اجتماعية جديدة .. على رأس مهمات هذه المرحلة تنفذ فترة تطبيقات عملية في ورشات ومعامل خاصة بالمعوقين لفترة أسبوعين لكل نصف عام دراسي, من الجدير بالذكر( لا يجري التركيز على اختيار وتحديد حرفة التلميذ في المرحلة النهاية في مدارس تأهيل المعوقين , بل إعداده إعدادا حرفيا بسيطا, وتأهيله لاستخدام بعض الآلات والأدوات والمكائن البسيطة المستخدمة يوميا). يهدف التخطيط التربوي لدروس العمل التطبيقية أيضا في هذه المرحلة إلى انجاز التأهيل الابتدائي, وتعليم التلميذ المعاق تقنيات العمل الأولية لحرف متعددة مثل" النجارة , الحدادة , النسيج , الحياكة , الخياطة , الطبخ التنظيف والتدبير المنزلي , تصليح الدراجات " خلالها يتدرب على بعض الإعمال التي تتطلب حركة ومهارات يدوية والتركيز على الأدوات والآلات المستعملة ومحاولة استخدامها , كما يتعلم التلميذ المعاق شروط الصيانة الأمنية عند استخدام تلك الآلات والمكائن والأدوات . تقع على عاتق المدرسة وعائلة التلميذ المعاق والمؤسسات لاتحادية للعمل مهمة البحث عن مكان عمل وتدريب التلميذ المتخرج , في احد مراكز التأهيل المهني للمعوقين للعمل مستقبلا في احد فروع الإنتاج الخاص بالمعوقين , مستفيدا من فرص العمل المضمونة له في قانون مدارس إعادة تأهيل المعوقين .
تعتبر المرحلة النهاية في مدارس إعادة تأهيل المعوقين والتي تمتد لفترة 3 سنوات من الفترات المهمة لانجاز التأهيل المدرسي الأساسي والعملي الأولي للتلاميذ المعوقين , تنفذ خلالها خطط تعليمية تتضمن كل فروع المعرفة المدرسية والدروس المهنية , بطرق تربوية خاصة , تتلاءم مع خواص إعاقتهم , فهي وشيجة لربط التأهيل المدرسي بالتأهيل المهني , واستمرارهما في مراحل متقدمة في إعداد وتأهيل اليافع المعاق لمتطلبات الحياة العملية القادمة , و تحفزه على ممارسة دوره كانسان سوي ضمن اطر المجتمع , وتمكنه من إثبات قدراته وكفاءاته في أداء ناجز لشروط العملية الإنتاجية , رغم تعدد إشكال إعاقته
يؤدي تعدد أنواع إعاقة التلاميذ في المرحلة النهاية في مدارس إعادة تأهيل المعوقين إلى وضع خطط تربوية متنوعة , تأخذ بنظر الاعتبار تباين الفهم والاستيعاب والتنفيذ عند التلاميذ المعوقين , كما يجري إعادة هيكلة المرحلة زمنيا لتتناسب مع خطط التأهيل الفردية المعدة لكل تلميذ حسب إعاقته التربوية منها والتعليمية , مما يحفز التلاميذ على تنفيذ مهامهم المدرسية برغبة وهمة عاليتين . رغم إن أفاق توفر العمل غير واضحة المعالم, إلا أن مهام المرحلة النهائية في مدارس إعادة تأهيل المعوقين تستمر في العمل على نسج الأواصر بين الحياة الاجتماعية والعمل المهني والحرفي للمعوق اليافع , وإبراز ملامحه شخصيته عبر تعزيز ثقته بنفسه وتطوير قدرته على اتخاذ القرار , لتحديد طرائق حياته ومعيشته التي تحقق له قدرا من الاستقلالية والمسئولية تساعده على تحسين التواصل اللغوي وتوظيفه في إدراك وفهم بعض التقاليد والأعراف في مجالات السكن والعمل وممارسة الهواية , واشتراطات الحياة الاجتماعية الأخرى.
نظام مدارس إعادة تأهيل المعوقين
يقوم على الأسس التالية :-
• يبدأ العمل من الساعة الثامنة صباحا حتى الثالثة عصرا ولخمسة أيام في الأسبوع .
• تحديد عدد التلاميذ في الصف إلى( Cool تلاميذ كحد أعلى, يتقلص عدد التلاميذ في حالة الإعاقة الشديدة, إضافة إلى مربي مرافق.
• الحد الأعلى لعدد التلاميذ ذوي الإعاقة المضاعفة في الصف (5)تلاميذ , وغالبا ما يكون عدد هذه الصفوف محدودا.
• تضم اغلب صفوف المدرسة تلاميذ بمختلف الإعاقات ودرجاتها..
• يتمتع التلاميذ ذوي الإعاقة المضاعفة برعاية خاصة نفسية وعلاجية خلال فترة الدراسة والعمل .
• يتمتع كل التلاميذ بوجبة غداء يوميه مجانية .
الكادر الإداري والخدمي
يتكون من مدير المدرسة , معاون مدير المدرسة , سكرتير المدرسة , الطباخون لإعداد الشاي والحليب صباحا وعصرا , وإعداد وجبة الغداء, و مسؤول الخدمات الأمنية التقنية في المدرسة.
الكادر التعليمي و مهامه
يتكون الكادر التعليمي لكل صف من معلم وتربوي ويدعم بعنصر أخر مرافق في صفوف الإعاقة المضاعفة , إضافة إلى ذلك يعمل في المدرسة كادر علاجي يتكون من معالج طبيعي , معالج لغوي , تربوي موسيقي .
اتضح لنا من خلال تجربتنا العملية في مدارس إعادة تأهيل المعوقين, إن المتابعة المستمرة لمستجدات علوم التربية الخاصة النظرية وتطبيقاتها العملية , والاطلاع على مختلف الإعاقات وبرامجها التربوية, إضافة إلى التأهيل المستمر بدورات تدريبية قصيرة بمختلف الفروع التعليمية والمتخصصة في إعادة تأهيل المعوق وخاصة دورات المعرفة التطبيقية العامة من مهمات الكادر التعليمي تمنحه القدرة لانجاز عمله التربوي بنجاح وتعزز كفاءته في التصدي للصعوبات والإشكالات التي تواجهه يوميا مع الطفل المعاق , أما واجباته الوظيفية فهي :-
• تحمل مسؤولية وإدارة شؤون الصف الذي يعمل فيه .
• إعداد الخطط التربوية السنوية , والنصف سنوية , الشهرية والأسبوعية , والمتابعة اليومية لتنفيذ الخطة .
• إعداد التقارير التربوية , والنتائج السنوية للتلاميذ .
• عقد اجتماعات فصلية مع أولياء أمور التلاميذ .
مهام أخرى
إعادة تأهيل التلميذ المعوق عملية معقدة مرتبطة بتتابع متطلبات مسار حياته اليومية في المدرسة , فتبدأ من وصوله إلى المدرسة واستقباله وإعداد الإفطار إلى مرافقته إلى الحافلة المدرسية التي تقله إلى البيت . العمل مع التلميذ المعوق يتطلب أيضا من الكادر التعليمي الإلمام بخصائص الكثير من المواد المستعملة أثناء الدرس , فمثلا استخدام الألوان والإصباغ في الدرس مهم جدا , مما يفرض توفر معارف أولية بطبيعة الألوان , و معرفة مركبات صبغة المواد وما تحتويه من مواد "الرصاص والزئبق والزرنيخ ومواد كيماوية ثقيلة أخرى" , تمكنه من اختيار المواد المناسبة منها للعمل مع التلميذ المعوق وتجنيبه مخاطر التسمم , فإنسانية العمل التربوي مع المعوقين واجب ومسؤولية أخلاقية ملقاة على عاتق الكادر التعليمي, علينا الانتباه إلى الملاحظات التالية :-
• استعمال الألوان الخالية من السموم ,ومن المفضل أن تكون مائية وليس زيتية , لنتمكن من غسلها وإزالتها .
• استعمال صبغة جيدة للون نقية يمكن خلطها مع الألوان
الأخرى لاحقا .
• معرفة خواص الذوبان عند التعرض للحرارة إضافة إلى معرفة كثافة السائلة منها . تشمل هذه المواصفات كل مواد الإصباغ ابتداء من المسحوق الناعم الى الألوان السائلة والعجينية .



1- اختلاف مستوى الأداء العملي للتلاميذ في ورشة العمل المدرسي يؤدي إلى التفاوت في إتقان استخدام الأدوات والآلات , مما يضطر الكادر التدريسي إلى تقسيم المرحلة النهاية إلى مجموعات عمل متباينة المستوى والأداء , ووضع خطط تربوية تاهلية تتناسب وهذا التباين, تأخذ بنظر الاعتبار زيادة أو تقليص ساعات العمل حسب إعاقة التلميذ وقدرته
2- -Didaktische infomationen zu den Rahmen plänen für die schule für Geistigbehinderte
بيانات تعليمية للخطط العامة في مدارس إعادة تأهيل المعوقين . إدارة شؤون المدارس والتأهيل المهني والرياضة برلين 1990

" تبدو بعض الدورات التعليمية غريبة خاصة للكادر التعليمي من الرجال " منها استخدام حفاظات الأطفال وكيفية استعمالها , مرافقة الأطفال إلى التواليت ومساعدتهم في تنظيف مؤخراتهم واستعمال ورق التواليت , استخدام الدوش ومواد الاستحما
3- ـ يتطلب بعض الأحيان إعداد إفطار خاص للتلاميذ ذوي الإعاقة المضاعفة, الذين لا يستطيعون المضغ والبلع , فعلى المعلم أو التربوي أن يكون مستعدا لمثل هذه الحالات , وما يترب عليها من مخاطر , ومن المفيد جدا أن تتوفر لدى الكادر التعليمي بعض المعلومات الطبية , خاصة حول حالات الصرع أو التشنج الحاد وكيفية التعامل معها ,إضافة إلى تعلمه أساليب العلاج الطبيعي يوفر له فرصة كبير للتقرب من تلاميذه ذوي الإعاقة التشنجية والمضاعفة .


[/[size=12]size]
هذه الملاحظات أخلاقية بقدر ماهي التزام تربوي أنساني لكل مربي يعمل مع طفل معو
ق .

[size=12] اختلاف مستوى الأداء العملي للتلاميذ في ورشة العمل المدرسي يؤدي إلى التفاوت في إتقان استخدام الأدوات والآلات , مما يضطر الكادر التدريسي إلى تقسيم المرحلة النهاية إلى مجموعات عمل متباينة المستوى والأداء , ووضع خطط تربوية تاهلية تتناسب وهذا التباين, تأخذ بنظر الاعتبار زيادة أو تقليص ساعات العمل حسب إعاقة التلميذ وقدرته .[center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التأهيل المهني للمعوقين اليافعين....... التوحدي اليافع نموذجا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الجمعية الخليجية للإعاقة :: المنتديات التخصصية للإعاقة :: منتدى التوحـــــــد-
انتقل الى: